لقاء تشاوري لملتقى حوار وعطاء بلا حدود

عقدت الهيئة الاستشارية لملتقى “حوار وعطاء بلا حدود”، لقاء تشاوريا في دارة منسق الملتقى الدكتور طلال حمود في بيروت، حضرته نخبة من السياسيين والأكاديميين والإعلاميين والكتاب والخبراء والعمداء المتقاعدين والناشطين في الشأن العام.

بعد كلمة لحمود شدد فيها على “الثوابت والمرتكزات الأساسية التي انطلق منها الملتقى منذ تأسيسه قبل حوالى سنة، وكان هدفها إيجاد إطار وطني جامع وعابر للطوائف والمناطق”، كان بحث في التحديات السياسية والأزمات الاقتصادية والمشاكل الاجتماعية ولا سيما في ظل حال المراوحة وعدم تشكيل حكومة وفاق وطني إنقاذية وحال الفساد المستشري التي تضرب مفاصل الدولة وأجهزتها كافة”.

وقرر المشاركون إقرار الورقة الخلفية التي كانت أعدتها لجنة مصغرة من الملتقى وتم اعتمادها كميثاق شرف لكل المشاركين، تكثيف الاجتماعات لمواكبة تسارع الأحداث وضغط الأزمات السياسية والمشاكل المعيشية والاقتصادية – اجتماعية، دعم التحركات الشعبية المحقة من أجل القضايا المطلبية والمعيشية الملحة، التنسيق مع الهيئات والنخب التي تتوافق مع توجهات الملتقى واهدافه، الاتفاق على إصدار بيان تضامني مع الحراك السلمي الميداني القائم ضمن إطار احترام مبدأ حرية الرأي والتعبير وتحت سقف القوانين المرعية الإجراء واحترام المؤسسات الدستورية القائمة من دون اللجوء الى أعمال تخريب الممتلكات العامة او الخاصة او القيام بأعمال عنف وشغب، الاتفاق على تفعيل عمل لجان إلغاء الطائفية السياسية والمواصلات والبنى التحتية والأزمات الاقتصادية والوضع الإقليمي والدولي.

وتقرر البدء بتفعيل اجتماعات اللجان لتنسيق خططها وأعمالها واستكمال البحث في الأطر القانونية والتظيمية لعمل الملتقى وتنظيم طرح الموضوعات على مجموعات التواصل الاجتماعي بشكل منهجي.

الوكالة الوطنية للاعلام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *