حزرتا تستذكر ضحايا انهيار 1992 الثلجي وتناشد الدولة الإلتفات لهذه البلدة حتى لا تتكرر الكارثة

حزرتا التي فقدت 23 من أبنائها خلال العاصفة الثلجية القوية التي ضربت لبنان عام 1992، يستذكر أهلها إهمال الدولة لهم وعدم فتح طرقاتها لأيام وأيام ومحاصرتها بالثلوج. اليوم ومع البلدية الحالية التي يترأسها الدكتور حسين أبوحمدان والمجلس البلدي الحالي تغييرت الظروف، لإن الإرادة والقرار بالعمل وخدمة أبناء البلدة ورفع الإهمال والحرمان عنهم قد اتخذ، حيث لا تزال البلدية وحتى الساعة تقوم بفتح بعض الطرقات الفرعية بعد أن عملت خلال العاصفة وعلى مدى الساعة ليل نهار بفتح الطرق الرئيسية والفرعية، بالإضافة إلى إزالة الثلوج من أمام المنازل والساحات، وقد ثمن أبناء البلدة عالياً همة البلدية برئيسها وأعضائها وموظفيها على العمل والسهر والتعب.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *