سلامة بعد لقائه حسن خليل: نبحث رزمة جديدة من قروض الاسكان

كان لي الشرف ان اجتمع بوزير المالية للبحث بآليات التمويل التي يحتاج اليها لبنان خلال عام 2019 واتفقنا على خطة تستطيع بموجبها ان تستقطب اموالا الى اصدارات الدولة، وتستعمل فوائد السوق ونحترم لعبة السوق كما ان التنظيم لتسديد الديون الخارجية والداخلية هو ضمن امكانياتنا وضمن الامكانيات المتوفرة لدى القطاع المصرفي التي تحققت من خلال الهندسات المالية التي قمنا بها في السنوات الثلاثة الماضية .
لذا الوضع سيكون باستمرار مستقر سواء على صعيد صرف سعر الليرة او على صعيد الائتمان في لبنان.

س: هل هناك اكتتاب؟
ج: كانت لدينا عملية مالية مع القطاع المصرفي بموجبها هناك ودائع لهذا القطاع بالليرة اللبنانية مقابل ودائع حملها القطاع الينا بالدولار.
هذه الودائع هي بنفس الفوائد التي ندفعها وسنتفق مع المصارف لتحويلها الى سندات خزينة بالليرة اللبنانية بفوائد السوق.
مصرف لبنان يدفع 10.5% على عشرة سنوات لا سندات قصيرة المدى بل على 10 او 15 او 20 سنة.

س: قروض الاسكان والفوائد.
ج: في الـ 2019 هناك رزمة جديدة من قروض الاسكان وهناك خطط اخرى تُبحث مع الاجهزة المختصة وهذا الامر لا يتناقض مع عملية تمويل الدولة لأن هذا التمويل سيكون من القطاع المصرفي بدعم الفوائد من مصرف لبنان . لن يضع مصرف لبنان سيولة اضافية في السوق عن السيولة الموجودة حالياً.
ليس هناك SWAP ، الدولة ستقوم باصدارات عادية والمصارف لديها اموال لدى البنك المركزي تسمح لها أن تضعها بالسندات ووزارة المالية ستبت بالامر ابتداء من الاسبوع المقبل.

س: سياستكم النقدية هوجمت في السابق والان؟ كيف ستواجهون ذلك؟
ج: نحترم كل الآراء هدفنا هو الاستقرار التسليفي وهذا الامر مؤمن في لبنان وبفوائد اقل من الفوائد التي تفرضها الدول في المنطقة.
والسياسة التي نطبقها هي مصدر ثقة، ولا خوف على الليرة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *